شهدت القارة الأوروبية 30 فعالية؛ نصرة لمدينة القدس، السبت، رفضا لقرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، القاضي بالاعتراف بها كعاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي.
فقد خرجت تظاهرات في عدة مدن في ألمانيا وسويسرا والنمسا وهولندا وفرنسا وبريطانيا والسويد وفنلندا وإيطاليا.
 ففي ألمانيا، خرجت تظاهرات في مدن دوسلدورف وفرانكفورت وهاجن وأخن وركلنغهاوزن وكوبلنز وشتوتجارت وفورسترن فالده.
وندد المشاركون، الذي رفعوا الأعلام الفلسطينية واليافطات، بقرار ترامب القاضي بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال، كما رددوا شعارات تدعم مطالبهم، وتؤكد أن القدس عاصمة فلسطين الأبدية.
وقال رئيس مؤتمر فلسطينيي أوروبا ورئيس مركز العودة، ماجد الزير: "هذه الفعاليات على صعيد القارة الأوروبية أفرزت وحدة فلسطينية حقيقية، وتنسيقا كبيرا بين المؤسسات الفلسطينية والعربية والإسلامية والداعمة للحق والإنسانية في فلسطين".
وأضاف لـ"عربي21": "هذه الفعاليات ترسل رسائل عديدة ومباشرة وسريعة لترامب، بأنه لا يتحرك في فراغ، وبأنه تجاوز خطا احمر بالنسبة للفلسطينيين والعرب والمسلمين" .
ولفت إلى أن هذه التظاهرات المتنوعة والمتتابعة والمستمرة، رغم البرد القارس، تؤكد أن الشعب الفلسطيني قفز فوق الحدود، وهو يعيش حالة انسجام وتكامل.
وأوضح رئيس مؤتمر فلسطينيي أوروبا أن هذا الحراك الأوروبي الشعبي يتناغم مع الموقف الأوروبي الرسمي، ويؤكد له أن هناك من يحاكي موقفه الرافض لقرار ترامب، ويدعمه على الأرض، وبشكل متواصل.
وأكد الزير على قرار المؤسسات المختلفة في القارة العجوز بأن تستمر التظاهرات، وبشكل متسارع، وقريب، حتى تحقيق هدفها، وهو إسقاط قرار ترامب، لافتا إلى أنها فرصة لتقوية كلمة فلسطين في وجه اللوبي الصهيوني.
وحول ميزة التظاهرات، أشار رئيس مركز حق العودة إلى أن هذه التظاهرات عمت كل الدول الأوروبية في العواصم وفي المدن، وحتى الأطراف منها، فقد فاقت الفعاليات مئة تظاهرة في أكثر من 20 دولة أوروبية لصالح القضية الفلسطينية.
ولفت إلى أن التظاهرات والفعاليات أخذت شكل الجرأة ضمن احترام سيادة القانون، حيث شهدت السفارات والقنصليات الأمريكية في العواصم الغربية احتجاجات، وأن ذلك يحمل رسالة مهمة.
وتشهد مدن ألمانية وأوروبية تظاهرات حاشدة بشكل يومي؛ احتجاجا على قرار اعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال، تهدف للضغط للتراجع عنه .
 ناشطون يهود يتضامنون مع الفلسطينيين
شارك نشطاء يهود بفعالية تضامنية مع الشعب الفلسطيني بالعاصمة الألمانية برلين.
ورفع النشطاء اليهود يافطات تساند مطالب الشعب الفلسطيني، وتندد بالصهيونية وبالاحتلال، مؤكدين أن معاداة الصهيونية ليست معاداة للسامية.
وأكدت صفحة Antifa Berlin" Jewish" على موقع "فيسبوك" مشاركة أعضاء منها في فعالية تضامنية مع الشعب الفلسطيني غربي برلين، متقدمة بالشكر للمشاركين.