طباعة

اقيم في العاصمة النمساوية فيينا حفل الافطار الخيري السنوي الثالث عشر والذي ينظمه المجلس التنسيقي لدعم فلسطين كل عام دعماً لفلسطين وشعبها، وقد شهد حفلالافطار حضوراً كثيفاً ومميزاً شارك فيهأبناء الجاليتين العربية والاسلامية إضافة لعدد من الشخصيات النمساوية.

برامج حفل الافطار كانت أيضاً متميزة ومتنوعة، تراوحت بين الترحيب والتذكير بمعاناة الشعب الفلسطيني ومشاهدة اهم المشاريع التي أقيمت في فلسطين اضافة الى فيلم يصور معاناة الأهل في فلسطين وكما تم تبني مشروع تبني بعض البيوت في القدس واستضاف الجلس التنسيقي السفير التونسي في فيينا الذي بدوره حيا الثورات العربية وأشاد بدور الجاليات العربية وبالدور الذيتقوم به في خدمة الجالية وخصوصا الفلسطينيون في النمسا في دعم الثورات العربية من خلال الدعم الانساني والاعلامي والجماهيري لما يمتلكوا من خبرة في هذا المجال نتيجة المصاب النازف في فلسطين واكد ان البوصلة دائماً لن تتغير فهي الى فلسطين وفلسطين هي الجرح النازف الذي يدمي الامة العربية والإسلامية ولن يهدأ لنا بال حتى نصلي في الأقصى محررا من الاحتلال .

وتحدث السيد عادل عبدالله الامين العام لمؤتمر فلسطينيي اوروبا والمنسق العام للمجلس التنسيقي لدعم فلسطين بالنمسا حيا الأيادي البيضاء التي تدعم الأهل في فلسطين والتي استمرت طيلة السنوات الماضية ومازالت كما حيا الثورات العربيةالتي تقربنا اكثر لفلسطين وكما ناشد العالم للوقوف مع سوريا وشعبها وتضميد جراحه النازفه

كما كان ضيف الإفطار السنوي الثالث عشر الاستاذ ماجد الزير رئيس مؤتمر فلسطينيي اوروبا والمدير العام لمركز العودة فلي لندن

وتكلم الشيخ الدكتور احمد العاني من علماء العراق اضافة الى كلمة رئيس الجالية الآسلامية و الاستاذ انس الشقفة وتواصل تفاعل الحضور حتى ساعات الفجر الأولى، على ايقاع الأناشيد الوطنية والدينية مع فرقة اطفال فرج للفن الوطنيوفرقة جذور فلسطين للدبكة محصلة الافطار الخيري وكما كل عام المزيد من دعم الشعب الفلسطيني.

منظمو الحفل توجهوا بالشكر لكل من ساهم وشارك ودعم فلسطين، داعين الجميع لحفل عيد الفطر السعيد.

كل عام وأنتم بخير

بعض صور اللقاء


الزيارات: 59755