تنادت يوم الجمعة 16 نوفمبر 2012، الجاليات العربية والإسلامية وقوى التضامن في النمسا وقفة تضامنية في ساحة شتيقانز بلاتس وسط العاصمة النمساوية فيينا وذلك للتعبير عن التضامن مع الشعب الفلسطيني المحاصر وإحتجاجا على الصمت الدولي على العدوان الصهيوني وتبرير جرائم قتل الأطفال والمدنيين دون وازع من ضمير أخلاقي وانتهاك فاضح لحقوق الأنسان وقرارات الشرعية الدولية.

نظم المجلس التنسيقي لدعم فلسطين في النمسا وشباب فلسطين في النمسا

(القدس تستنهض الهمم) شعار ملتقى فلسطين السنوي ال 23 في النمسا والذي ينظمه المجلس التنسيقي لدعم فلسطين في النمسا وبدعوة منه تدفق المئات لمتابعة احداث الملتقى الذي سلط الضؤ على القضية الساخنة ولب الصراع في منطقة الشرق الاوسط قضية القدس التي تحاول سلطات الاحتلال طمس هويتها من خلال أبعاد اهلها والسيطرة على المقدسات وتعجيز اهلها وإرهاقهم بالضرائب العالية ولعجز العديد عن السداد وصادر الاحتلال بيوتهم وأراضيهم وممتلكاتهم لذلك كان الملتقى شعاره هذا العام القدس تستنهض الهمم فتحدث مقدم الحفل السيد ابراهيم نعيم ومقدمة الحفل الآنسة اسماء حمدان فبعد تحية الجمهور والجالية العربية والإسلامية ومناصري القضية الفلسطينية في النمسا اكدوا على اهمية هذا الملتقى والذي أتى في مسيرة 23 عاما لتوعية الأجيال بالأخطار التي تتحدق بالشعب الفلسطيني وشطب قضيته ومصادرة اراضيهوممتلكاته ومقدساته وحيوا دعم الجالية لصمود المقدسيين وبهذا الدعم الإعلامي والسياسي والانساني لتثبيت المقدسيين في أماكنهم.

النمسا تنتقض لاجل الاقصى والمقدسات