يدعوكم المجلس التنسيقي لدعم فلسطين بالنمسا لحضور الملتقى السنوي الـ 25 لفلسطين بالنمسا تحت شعار

اختتم المجلس التنسيقي لدعم فلسطين بالنمسا فعاليته السنوية الثانية والعشرين في الثامن من اكتوبر 2011 في

قاعة الاحتفالات الكبرى في الحي الثاني والعشرين في العاصمة النمساوية فيينا تحت شعار (من وحي الثورات العربية اننا الى فلسطين اقرب) حيث توافد اكثر من ألفي شخص على القاعة من كافة الجاليات العربية والإسلامية والمتضامنين النمساويين معربين عن تضامنهم مع فلسطين والثورات العربية التي مازالت ملتهبة لاسقاط المزيد من الطغاة

ابتدأ الملتقى السنوي بآيات من الذكر الحكيم تلاها الشيخ محمد امين ثم ألقى الاستاذ ابراهيم الدمرداش عريف الملتقى كلمته مرحباً بالحضور ولضيوف الملتقى الشيخ عبد الفتاح مورو /تونس والاستاذ ماجد الزير /فلسطين و د.صالح بادحدح والمهندس ليث شبيلات الذي كان في زيارة خاصة للنمسا

ومن ثم عرض فيلما وثائقيا عن الثورات العربية مظهرا تمسك الثوار والأحرار في كافة الميادين كانت فلسطين حاضرة في خضم التغيير الذي حصل ومازال حاصلا في الدول التي تنتظر الانتصار على الطاغوت

ومن ثم نوه الاستاذ عادل عبدالله الأمين العام لمؤتمر فلسطينيي اوروبا مترحما على الشهداء الذين سقطوا في سبيل الحرية وازاحة الطواغيت معربا عن امله بان تبقى هذه الثورات وفية لهذه الدماء التي سقطت لتتحر الامة ويتحرر شعب فلسطين وفلسطين من الاحتلال الاسرائيلي الجاثم على ارض فلسطين ومسرى النبي صلى الله عليه وسلم

كما اكد تضامنه مع الشيخ رائد صلاح الذي يحمل هم الأقصى والقدس وان الملاحقات ما كانت لتكون لولا القدس والاقصى واعرب عن تضامنه مع الأسرى الذي يخوضون حرب الأمعاء الخاوية ضد السجان الذي لا يحترم آدمية السجناء معربا اننا لن نترك قضية الأسرى وأنها من اولى أولياؤها في الساحة الاوروبية مناشدا العالم بايقاف النزيف الانساني في سجون الاحتلال الاسرائيلي ضد ابناء الشعب الفلسطيني

ومن ناحية اخرى بان فلسطين التي يريدها الشعب الفلسطيني ليست جسورا عشرية او دولة يأكلها الجدار العازل الكئيب ولكن فلسطين هي فلسطين التي في وعي كل شيخ وشاب فلسطيني وأننا الى فلسطين اقرب ولن نتنازل عنها

وفي كلمة لرئيس الاتحاد الاسلامي التركي الشيخ محمدتورهان والذي اكد وقوف الاتراك مع إخوانهم الفلسطينيين حتى عودتهم الى اراضيهم وقراهم وأننا الان مع الثورات والربيع العربي الى فلسطين اقرب والى القدس والاقصى

واعرب رئيس الهيئة الدينية الاسلامية في النمسا السابق البرفسور انس شقفة بان الأنظمة التي تدعي الثورية وتعلق اخفاقاتها في تحقيق التنمية في الوطن العربي كانت تدعي ان المعركة مع الاحتلال هي التي توقف التنمية ولكنهم الان يحاسبونهم من شعوبهم لان التنمية وتحرير فلسطين مساران متلازمان وشكر الأخوة القائمين على هذا الملتقى السنوي لفلسطين

كما الهب الشيخ عبدالفتاح مورو مؤسس الحركة الاسلامية في تونس الذي حضر لهذا الملتقى رغم انه منهمك في المعركة الانتخابية والتي لاتقل اهمية عن معركة الحرية لانها الحلقة التالية للمعركة فاكد في كلمته بان فلسطين هي لنا جميعا وان القضية الفلسطينية هي قضية كل عربي ومسلم وحر وإنسان في هذا العالم وأشاد بتكرار فلسطين الذين علموا العالم كيفية الثورة على الطغاة المستبدين خصوصا وان شعب فلسطين هو الشعب الاخير الذي يرزح تحت الاحتلال واكد ان بوصلة الثورات العربية يجب ان تبقى في الاتجاه الصحيح وهو الهدف الاستراتيجي فلسطين حرة

واكد الاستاذ ماجد الزير المدير العام لمركز العودة الفلسطيني ورئيس مؤتمر فلسطينيي اوروبا في كلمته بان عنوان الملتقى حمل في طياته الماضي والحضر والمستقبل فهو عمل دؤوب في كلمة ٢٢ اي للعام الثاني والعشرين على التوالي فهي الاستمرارية والثورات العربية الحاضر الذي نعيش بإزاحة الظلم والطغاة وأننا الى فلسطين اقرب وهو المستقبل الذي نشاهد وانه ليس ببعيد بل اقرب بكثير مما نتصور كما اننا لم نتوقع سقوط أهرامات الأنظمة على النحو السريع الذي شاهدناه وكذلك الاحتلال الاسرائيلي الى. زوال للمحارة وسنصلي جميعا في القدس

واحيا الملتقى فرقة حنين للفن الفلسطيني القادمة من الدنمارك الملتقى ترافقها فرقة جذور الدبكة والفنون الشعبية مذهبين مشاعر الجمهور بالأهازيج والأغاني الوطنية والدبكات الشعبية

كما رافق الملتقى بازارا خيريا ومعرضا عن الأسرى ومعرض للكتب

واختتم الملتقى على امل ان يكون مرتبتنا القادم في القدس وفلسطين قد تحررت من نير الاحتلال وكما تقدمت الادارة بالشكر لكل الأيادي التي ساهمت بإنجاح ملتقانا الثاني والعشرين.


بعض من الصور

دكتور هاينز فيشر رئيس الجمهورية النمساوية للمرة الاولى يحتفل مع المسلمين بعيد الفطر المبارك بدعوة من د.فؤاد سنج رئيس الجالية الاسلامية و أعرب الناشط الفلسطيني الاستاذ هاني عبد الحليم لموقعنا عن سعادته لتشريف رئيس الجمهورية النمساوية لمشاركته المسلمين حفل عيد الفطر المبارك والذي اعتاد المجلس التنسيقي لدعم فلسطين باحيائه سنويا ورغبة من الهيئه الاسلامية والمجلس ان يكون لكل المسلمين عربا وعجما حفلا واحدا يجسد روح التاخي بين المسلمين في النمسا وكما اشار السيد هاني بان رئيس الجمهورية خص مكان فلسطين في الحفل وتناول مع العائلات الحلوة الفلسطينية و تم تسليمه هدية قيمة عبارة عن مجموعة كتب اسلامية باللغة الألمانية كهدية رمزية مقدمة من المؤسسات الإسلامية وقام بتسليمها الدكتور فؤاد سنج لرئيس الجمهورية وهدية أخرى من ادارة المركز الإسلامي .وبعد الإحتفال الرسمي الذي استمر قرابة الساعة قام بجولة تفقدية لطاولات المؤسسات المشاركة بالمهرجان مبديا اعجابه بحسن التنظيم والتنوع في طريقة العرض المختلفة .

وقد غادر الرئيس النمساوي المركز الإسلامي وأفراد الجالية الإسلامية مودعين له وشاكرين حسن تلبية الدعوة لمشاركتهم حفل عيد الفطر السعيد في سابقة تاريخية لرئيس نمساوي.

جدير بالذكر أن:

  • الدين الإسلامي معترف به منذ عام 1912 في النمسا.
  • تم افتتاح المركز الإسلامي بمدينة فيينا في عام 1979.

بعض الصور

اقام المجلس التنسيقي لدعم فلسطين افطاره السنوي الثاني عشر على التوالي في مدينة فيينا في قاعة فندق المودول في الحي التاسع عشر حيث احتشد اكثر من 300 شخص على مائدة الخير والعطاء لدعم ايتام ومحتاجي فلسطين وبحضور ممثلين عن المؤسسات العربية والاسلامية وشخصيات سياسية نمساوية .

فبعد الاذان والصلاة والافطار ايتدأ حفل الافطار بآيات من الذكر الحكيم تلاها الشيخ احمد مرعي القادم من مصر الحبيبة فعطر بصوته مسامع الحضور بصوته الندي ومن ثم افتتح عريف الحفل الاستاذ ابراهيم نعيم الحفل مشددا على التلاحم والتعاون وعدم نسيان اهل فلسطين ، ففلسطين هي البوصلة وان الثورات العربية التي حصلت في وطننا العربي لابد ان يزهر ربيعها تحريرا لفلسطين وبيت المقدس والمقدسات كما هنأ الشعب اللليبي على انتصاره على الطاغية.

والقى كلمة المجلس التنسيقي لدعم فلسطين الاستاذ هرماس هرماس والذي حيا فيها الثورات العربية وحيا صمود شعب فلسطين واكد باننا مستمرون بتأمين احتياجات ايتام فلسطين وبتأمين الحليب للاطفال وقارورة الدواء للمريض والكراريس والكتاب للطلاب فان واجبنا جميعا تجاه اهلنا في فلسطين في الضفة او غزة او القدس او الشتات وشكر كل المؤسسات والشخصيات والمساجد التي تجاوبت مع نداء الانسانية لرفع المعانات عن اهلنا في هذا الشهر الفضيل وختم باننا على موعد مع اهلنا يوما على ثرى فلسطين لنصلي جميا في الاقصى وجنبات المسجد الاقصى.

كما اشاد رئيس الهيئة الدينية الرسمية الجديد الدكتور فؤاد سنج بالدور الذي يقوم به المجلس التنسيقي لدعم فلسطين بالفعاليات لخدمة القضية الفلسطينية كما قدم درع الوفاء للاستاذ انس الشقفة رئيس الهيئة الدينية السابق والذي سلم مهامه للدكتور فؤاد سنج شاكرين له الدور المتميز لدعم فلسطين والجالية المسلمة في النمسا وقدم الدرع عادل عبدالله الامين العام لمؤتمر فلسطينيي اوروبا والدكتور فؤاد سنج كما اشار الاستاذ محمد تورهان رئيس الاتحاد الالامي التركي اكبر مؤسسة اسلامية في النمسا في كلمته بان فلسطين هي لكل الامة الاسلامية كما انها للفلسطينيين وان واجبنا تجاهها لايقل اهمية ووجوبا اخواننا الفلسطينيين .

واحيا الحفل المنشد خيري حاتم بصوته العذب ودبكت فرقة صوت الحرية الرقصات الشعبية وابهروا الناس بأدائهم المتميز ، وحضرت اليتيمة ديما النادي من عمان لتكون سفيرة الايتام في هذا الملتقى واختتم الحفل باصوات البراعم اسماعيل واسحاق ويعقوب محمد فرج على امل اللقاء في العام المقبل على ثرى فلسطين.

بعض صور اللقاء