شارك يوم 26 يونيه 2011 أكثر من 1500 شخص رجالا و نساء و شيوخا و أطفالا في ساحة المركز الإسلامي , بمناسبة اليوم العائلي الأول في فيينا . اجتمعوا على غير أرحام بينهم و كان القاسم المشترك بينهم هو حديث الساعة بل كل ساعة .. إنها الثورات العربية المجيدة و التي بدأت في تونس ثم أتبعتها مصر ولم تلبث ليبيا واليمن أنت تلحقان بهما حتى وصلت إلى سوريا.

من زار المركز الإسلامي في العاصمة النمساوية فيينا بالأمس لا يكاد لونا محددا فقد اختلفت الأوان والأعلام التي علقت بجوار بعضها البعض فحركتها رياح و كأنها رياح التغيير فضمتها إلى بعضها في صورة معبرة تكاد تستشرف حقيقة لم تعد حلما تقول فيه بلاد العرب أوطاني وكل العرب إخواني.

هذا وقد أقيم بهذه المناسبة بازارا خيريا استمر من الحادية عشرة صباحا وحتى الثامنة مساء شارك فيه أبناء فلسطين ومصر وتونس و ليبيا وسوريا من الجيل الأول و الثاني والثالث, وسوف يذهب ريع هذاالبازار لمساندة المحتاجين في هذه الدول. وقد طغت فرحة الإنتهاء من العام الدراسي فعبر عنها الأطفال والشباب من بلدان مختلفة بالعروض الفنية والأناشيد الإسلامية والوطنية و المسرحيات الخفيفة هذا غير الدبكة الفلسطينية التي استمتع بها الحضور وتفاعلوا معها بالتصفيق الطويل.

جدير بالذكر أن اليوم العائلي الأول كان من تنطيم المجلس التنسيقي لدعم فلسطين بالتعاون مع شباب من أجل مصر وتونس وليبيا والقدس


شاهد المزيد من الصور على الرابط التالي:

http://www.austria2day.at/index.php/2010-09-29-06-59-29/gallery/category/33-familyday1

في جو بهيج أشبه ما يكون بالعرس الكبير توافدت الحشود الغفيرة في باحة المركز الإسلامي في العاصمة النمساوية فيينا مشاركين و داعمين للبازار الخيري الفلسطيني الرابع عشر والذي قام على تنظيمه المجلس التنسيقي لدعم فلسطين و جمعية شباب من أجل مصر.

هذا وقد بدأت فعاليات السوق الخيري في الساعة الحادية عشرة قبل الظهر و استمرت حتى الثامنة مساءً و شارك فيها الأخوة الأتراك بالكثير من الطاولات التي احتوت على مالذ وطاب من الأطعمة والملبوسات والمفروشات, كما أضافت الطاولات المصرية والليبية مذاقا وطابعا خاصا على هذا البازار.

يقيم المجلس التنسيقي لدعم فلسطين البازار السنوي الرابع عشر
لصالح أيتام فلسطين، وذلك يوم:


الأحد الموافق 29 مايو 2011 أمام المركز الإسلامي بفيينا

بدءاً من الساعة 11 صباحاً و حتى الساعة 20 مساءً


حثت منظمة أصدقاء الإنسان الدولية السلطات المصرية؛ اليوم الخميس (19/05)، على الوفاء بتعهداتها بفتح معبر رفح بشكل دائم وفك الحصار عن قطاع غزة والسماح بالحركة الطبيعية على معبر رفح الحدودي وإطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين وتمكينهم من العودة إلى بلادهم.

وقالت المنظمة أن سكان قطاع غزة يتعرضون منذ ثلاث وستين(63) شهراً لحصار غير مبرر، ولا يستطيعون ممارسة حياتهم بشكل طبيعي، وأن الألاف من البيوت والمؤسسات التعليمية والصحية وغيرها، مدمرة بشكل كلي أو جزئي، وهي بحاجة لإدخال مواد البناء والحديد لترميمها أو إعادة بنائها، وينبغي على السلطات المصرية عدم التأخير بفك الحصار وأن الوقت قد حان لأخذ الحاجات الطبيعية والإنسانية لسكان القطاع على محمل الجد. كما ودعت "أصدقاء الإنسان"، إلى إخلاء سبيل المعتقلين الفلسطينيين، الذين أُحتجزوا تعسفاً منذ فترات طويلة في السجون المصرية، وتمكينهم من العودة إلى بلادهم.

وقالت أن ثلاث وعشرين (23) معتقلاً فلسطينياً لا زالوا قيد الإعتقال، مطالبة السلطات المصرية بالكشف عن مصير كل من المعتقل عبد الرحمن النجار والمعتقل علاء المنسي والذين لا يُعرف مكان احتجازهم منذ اثنين وثلاثين شهراً حتى الآن. وطالبت المجموعة الحقوقية إلى إلغاء أسلوب الترحيل المتبع منذ عقود مع المواطنين الفلسطينيين، مشيرة إلى الصعوبات الجمة التي تواجههم خلال سفرهم عبر الأراضي المصرية، بسبب إتباع السلطات لذلك الإجراء اللاإنساني، في تعاملها ونقلها للمسافرين من معبر رفح إلى المعابر المصرية الجوية والبرية الأخرى وبالعكس. حيث يوضع المسافرون الفلسطينييون في باصات لنقلهم (إلى مطار القاهرة مثلاً) تحت رقابة أمنية مشددة، ولا يُسمح لهم بحرية التجوال في الأراضي المصرية.

وينتج عن ذلك مصاعب لا حصر لها، حيث يضطر المسافرون في أحيان كثيرة، والذين يسافرون فُرادى أو بصحبة عائلاتهم وأطفالهم، إلى الإنتظار أياماً وربما أسابيع في ظروف مأساوية في صالة صغيرة مكتظة (لا يوجد بها أي تجهيزات للإقامة البشرية) في بودروم مطار القاهرة الدولي، وعلى المعابر الأخرى، وذلك من أجل إكمال سفرهم إلى بلدان أخرى، خاصة إذا تأخر المسافر عن موعد إقلاع الطائرة التي كان قد حجز مقعداً على متنها بسبب سلسلة طويلة ومعقدة من الإجراءات. وعبرت المنظمة في رسالتها إلى كل من المجلس الأعلى للقوات المسلحة والحكومة المصرية، عن ثقتها في إرادة الشعب المصري، ورغبته الفورية بفك الحصار الظالم الذي ساهم به النظام المصري السابق، الذي كان يحاول اختلاق الذرائع والتبرير لموقفه اللإنساني، الذي يقضي بإغلاق معبر رفح وعدم تمكين السكان من السفر والبضائع التجارية من المرور من وإلى قطاع غزة بشكل طبيعي، وكذلك منع إيصال الكثير من المساعدات الطبية والغذائية المقدمة من الشعب المصري والشعوب الأخرى إلى مستحقيها هناك. وأكدت أصدقاء الإنسان الدولية أن القيود الخطيرة المفروضة على دخول وخروج الأفراد والبضائع من قطاع غزة تعد خرقاً لمبادئ القانون الإنساني الذي يحظر العقاب الجماعي. فيينا، 19 أيار (مايو) 2011

احيا فلسطينيو النمسا يوم الاحد 15 ايار مايو 2011 في وسط العاصمة النمساوية يشاركهم شباب من اجل الحرية ومؤسسات نمساوية عدةلأحياء ذكرى يوم النكبة و فعاليات حملة انتماء الوطنية ، فشارك عدة مئات في هذه التظاهرة مؤكدين على حق الشعب الفلسطيني بعودته الى ارضه و وطنه واقامة دولته المستقلة، وان الاحتلال لابد الا ان يرحل وان ينتهي وعلى العالم اخذ دوره في ملاحقة الاحتلال قضائيا خصوصا وان الدول كلها قد تحررت ومازال الاحتلال الاسرائيلي جاثما على ارض فلسطين.

إن الشعب الفلسطيني في الغرب شارك اهله في لبنان وسوريا والاردن ومصر تحركهم تجاه الوطن مستفيدا من المناخ الذي افرزته الثورات العربية بضرورة تبني القضية الفلسطينية بشكل صادق وفعال ولكن الجريمة التي ارتكبها الاحتلال ضد المدنيين العزل على الحدود اللبنانية والسورية معتقدا ان التضامن مع فلسطين سيخفت ولكن العالم العربي سيكون له مساهمة فعالة في تفعيل دوره تجاه نصرة القضية الفلسطينية خصوصا وان الرأي العالمي اخذ بالنضوج تجاه القضية الفلسطينية.

واحيت فرقة جذور الفلسطينية للدبكة الاعتصام بحفل فني اثار اعجاب السواح والنمساويين ورفعت الاعلام الفلسطينية والشعارات المطالبة بحق العودة والدعوات لزوال الاحتلال

وهذه بعض الصور


الحملة الوطنية للحفاظ على الهوية الفلسطينية (انتماء) حملة شعبية في ذكرى النكبة، ترفع شعار الانتماء للأرض الفلسطينية وتعزز الشعور الوطني الفلسطيني الذي يرفض المساومة على حقوقه التاريخية ويتمسك بحق العودة.

وسائل الحملة:
1- رفع العلم الفلسطيني طوال شهر أيار / مايو
2- ارتداء اللباس التراثي الفلسطيني وكل ما يرمز لفلسطين مثل الكوفية والوشاح الفلسطيني.
3- نشر الملصقات والمواد الدعائية والتراثية الفلسطينية في الأماكن العامة.
4- كتابة المقالات والتقارير الصحفية ونشرها في الوسائل الإعلامية.
5- إطلاق صفحات الكترونية لنشر الفكرة على الانترنت.
6- تنظيم الحملات الإعلامية والثقافية في أوساط اللاجئين الفلسطينيين.
7- المشاركة في مسيرات واعتصامات تنظم باتجاه الحدود الفلسطينية.
مدة الحملة:
من 1 حتى 31 أيار / مايو

مجموعة انتماء على الفايس بوك:
http://www.facebook.com/home.php?sk=group_214976451849829&ap=1#!/home.php?sk=group_140176886053891&ap=1

إعلان الحملة على الـ يوتيوب:
http://www.youtube.com/watch?v=fKKePDX8-Fw

المؤسسات المشاركة:
مركز العودة الفلسطيني في لندن، منظمة ثابت لحق العودة / بيروت، تجمع العودة الفلسطيني واجب / دمشق، مجلة العودة، المشروع الوطني للحفاظ على جذور العائلة الفلسطينية (هوية)، بيت فلسطين للشعر / دمشق، مؤتمر فلسطينيي أوروبا، دار العودة للدراسات والنشر / بيروت، مركز المرأة الفلسطينية للتراث / نهر البارد، المجلس الفلسطيني من أجل العودة (ميثاق) / دمشق، مجموعة عائدون، مركز زهر الحنون / دمشق، رابطة المعلمين الفلسطينيين في لبنان، رابطة المهندسين الفلسطينيين في لبنان، الرابطة الإسلامية لطلبة فلسطين / لبنان، منتدى نهر البارد والبداوي الحواري، رابطة علماء فلسطين، كشافة الإسراء، المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان (شاهد(،هيئة النقاء الإسلامية / لبنان، رابطة بيت المقدس لطلبة فلسطين / لبنان، جمعية كشافة بيت المقدس، مركز بيت المقدس/ لبنان،
الهيئة الوطنية للدفاع عن حق العودة (تحت التأسيس) / عمان، مركز صوت القانون لحقوق اللاجئين / عمان، لجنة الدفاع عن حقوق اللاجئين الفلسطينيين / فلسطين، رابطة المهندسين الفلسطينيين في أوروبا، رابطة المرأة الفلسطينية في أوروبا، التجمع الفلسطيني في ألمانيا، المنتدى الفلسطيني في الدنمارك، التجمع الفلسطيني في إيطاليا، رابطة فلسطين في النمسا، المنتدى الفلسطيني الهولندي، المنتدى الفلسطيني في فرنسا، الجالية الفلسطينية في فرنسا، رابطة حق العودة في ألمانيا، التجمع الفلسطيني في هولندا، رابطة المهندسين الفلسطينيين في الدنمارك، التجمع الفلسطيني في إيرلندا، مؤسسة الحق الفلسطيني في إيرلندا، الجالية الفلسطينية في تولوز فرنسا، الجالية الفلسطينية في مونبلييه فرنسا، الجالية الفلسطينية في غرونوبل فرنسا، الجالية الفلسطينية في ستراسبورغ فرنسا، مركز العدالة الفلسطيني في السويد، جمعية السلام لحق العودة في يتبوري السويد، البيت الثقافي الفلسطيني في هيلسينبوري السويد، البيت الفلسطيني في يتبوري السويد، نقابة المهندسين الفلسطينيين في السويد، البيت الفلسطيني في مالمو السويد، نقابة الفنانين الفلسطينيين في السويد، جمعية فلسطين الثقافية في السويد، نقابة المعلمين الفلسطينيين في السويد.
وتفضلوا بقبول فائق التقدير والاحترام

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.