طباعة

التقى وفد الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة مع رئيس البرلمان الأوروبي جيرزي بوزيك، وذلك في إطار متابعة زيارة البرلمانيين إلى قطاع غزة، ولحث المسؤولين الأوروبيين لتحرك عملي وفاعل لإنهاء الحصار عبر الضغط على الجانب الإسرائيلي سياسياً واقتصادياً.

وأكدت "الحملة الأوروبية" في تصريح صحفي صادر عنها أن الوفد، الذي ضم رئيس الحملة الدكتور عرفات ماضي وعضوها مازن كحيل وستة نواب من البرلمان الأوروبي، زاروا غزة في الرحلة الأخيرة، أكد خلال الاجتماع، الذي عُقد مؤخراً في مقر البرلمان الأوروبي بستراسبورغ، على ضرورة التحرك الجاد والفاعل لإنهاء الحصار "لأن الوضع مأساوي في القطاع من الناحية الإنسانية".

وأكد الوفد على أن جذور أزمة الحصار على غزة هي "أسباب سياسية وليست إنسانية؛ وعليه فإن ما يقدم من الاتحاد الأوروبي من مساعدات مادية لن يحل المشكلة، بل على أوروبا أن تتحرك على الصعيد السياسي لإنهاء الأزمة بالضغط على الاحتلال ووقف اتفاقية الشراكة الاقتصادية مع الجانب الإسرائيلي حتى إنهاء الاحتلال".

كما طرح الوفد البرلماني أزمة الكهرباء في غزة، التي تقوم دول الاتحاد الأوروبي بتمويل وقودها، لا سيما بعدما تبيّن أن التمويل لم يتم وقفه بل إن الأموال تُرسل إلى السلطة الفلسطينية، بناء على طلب منها، الأمر الذي أدى إلى خفض تمويل السلطة لوقود كهرباء غزة وأسفر عن وقوع أزمة حقيقية، مشدداً على أن "تلاعب السلطة بهذا الموضوع للضغط على الحكومة في غزة أمر غير مقبول، لأن المواطن الفلسطيني هو الذي يدفع الثمن، ويجب ألا يخضع هذا الموضوع للتلاعب السياسي".

وفي الموضوع السياسي؛ طرح الوفد البرلماني الأوروبي قضية احترام نتائج الانتخابات التي جرت في الأراضي الفلسطينية، وضرورة الحديث مع جميع الأطراف للخروج من الأزمة، وكذلك الاعتراف بحكومة الوحدة الوطنية في حال تشكيلها، ودعم جهود الوحدة الوطنية بين الطرفين الرئيسيين في الساحة الفلسطينية لإنهاء الانقسام الحاصل.

ووجه الوفد الدعوة لرئيس البرلمان بوزيك لزيارة قطاع غزة للاطلاع بنفسه على حقيقة الأوضاع المأساوية هناك جراء استمرار الحصار، والذي دخل يومه الألف على التوالي، حيث أكد بوزيك أنه سيلبي الدعوة وسيقوم بزيارة إلى قطاع غزة في المستقبل القريب. كما أبدى الرئيس اهتماما خاصا بفحوى هذا اللقاء ووعد بمتابعته مع كاثرين أشتون الممثل الاووربي الأعلى للسياسات الخارجية.

وشارك في اللقاء كل من النواب، ألكساندارا ثاين من ألمانيا، باربرا ديبرن من إيرلندا الشمالية، نيسا تشالدرز من إيرلندا، روبرت غوبيلز من لوكسمبورغ، هيلموت تشايلز من ألمانيا وماليكا بن أرب أوتو من فرنسا.

الزيارات: 29992