مسؤول دانمركي "المهرجان نقطة التقاء للثقافتين العربية والدانماركية"

تواصلت في العاصمة الدانماركية كوبنهاغن، اليوم الأحد، ولليوم الثاني والأخير على التوالي، فعاليات مهرجان "فلسطين في كوبنهاغن"، للاحتفال بالقدس عاصمة الثقافة العربية عام 2009، تحت شعار من "الدانمارك إلى القدس سلام".

وافتُتح المهرجان بعرض لفرقة الموسيقى الشرقية من معهد إدوارد سعيد، وسط جمهور غفير من الدانماركيين وأبناء الجالية الفلسطينية والعربية، علاوة على مشاركة شخصيات دينية وثقافية فلسطينية وأخرى دانماركية، وبحضور السفراء العرب المعتمدين في كوبنهاغن.

أعلن أمين عام مؤتمر فلسطينيي أوروبا عادل عبد الله أن الرئيس التونسي المنصف المرزوقي أكد رعايته لمؤتمر فلسطينيي أوروبا لهذا العام، المزمع انعقاده في 28 نيسان (أبريل) المقبل في العاصمة الدنماركية كوبنهاغن.

وأشاد عبد الله في تصريحات خاصة لـ "قدس برس" عقب استقبال الرئيس التونسي المؤقت الدكتور المنصف المرزوقي له أمس السبت (17/3) بموقف الرئيس التونسي خاصة وممثلي المجتمع السياسي والمدني والشعب التونسي بشكل عام من القضية الفلسطينية، وقال: "لقد لقيت من الرئيس التونسي الدكتور المنصف المرزوقي كل التضامن مع الشعب الفلسطيني المظلوم، وقد أكد لي رعايته لمؤتمر فلسطينيي أوروبا الذي سينعقد في كوبنهاغن تحت شعار "ربيعنا يزهر عودتنا"، وهو موقف لم نستغربه نحن في الساحة الفلسطينية من شخصية مثل الرئيس التونسي المعروف بنشاطه الحقوقي ومناصرته للشعب الفلسطيني في كل محطاته النضالية".

وأضاف: "الدعم التونسي للقضية الفلسطينية هو القاسم المشترك بين مختلف الطبقات السياسية التونسية، الذين لقينا منهم كل التقدير والاحترام لمقاومة الشعب الفلسطيني، والتأييد الكامل لحق لاجئينا في العودة إلى أرضهم، وقد اخترنا شعار هذا العام "ربيعنا يزهر عودتنا"، من معاني الثورة التونسية التي أعادت الأمل لنا بالعودة إلى أرضنا بحول الله".

وأشار عبد الله إلى أن مؤتمر فلسطينيي أوروبا سيحضره آلاف الفلسطينيين من مختلف أنحاء العالم، بالإضافة لعدد من الشخصيات السياسية الفلسطينية والعربية والدولية المؤيدة لحق الشعب الفلسطيني في العودة.

تونس ـ خدمة قدس برس


اسامة محمد سلامة نموذجا من قضاء عكا ولد في الدنمارك 1992

فاز ببطولة الدنمارك في التكواندو اربع مرات متتالية وفاز باكثر من 30 بطولة محلية واوروبية ومثل الدانمرك في بطولة العالم 2008 في مدينة ازمير التركية .
وعن السبب في نجاحه الرياضي يقول اسامة الفضل الأول يعود لله تعالى ومن ثم للدعم الكبير الذي احصل عليه من العائلة فقد وفروا لي كل ما احتاجه حتى اتمكن من تحقبق نجاحاتي .