شارك مركز الشؤونالفلسطينية في الندوةالعلمية التي جرت فيالعاصمة الأردنية عمّانيوم السبت 23 حزيران/يونيو 2012تحت عنوان "مستقبل السلطةالفلسطينية" بحضور نخبةواسعة من السياسيينوالإعلاميينوالأكاديميين من الأردنوفلسطين، وذلك بدعوة منمركز دراسات الشرق الأوسطعمّان والمنتدى الدوليللشرق الأوسط – بروكسلومركز الشؤون الفلسطينيةلندن.

هدفت الندوةالتي شارك فيها سياسيونوخبراء واكاديميونمناقشة واقع السلطةالفلسطينية ودورها فيالقضية الفلسطينيةوتحديد مقومات ذلكوالتحديات التي تواجههاوالمشهد السياسي القاتمللقضية الفلسطينية وواقعالوضع الداخلي الفلسطينيوافاقه، وذلك استكمالاًللنقاش العلميوالأكاديمي الآخذ فيالتبلور حول دور السلطةوأدائها وسط ما يشبهإجماع على سوداوية الوضعالفلسطيني والعبءالحقيقي الذي باتت تمثلهالسلطة على الشعبالفلسطيني وقضيته، منخلال مسلسل التنازلاتوالأداء السيء وانسدادالأفق امامها، وتحكم عددمحدد من الشخصيات بها،وتحولها لأداة أمنية تكرسشرعية الاحتلال.

ناقشت الندوةوعلى مدار يوم كامل ثلاثةمحاور، حيث جاءت الجلسةالاولى التي ادارهاالدكتور جواد العنانينائب رئيس الوزراءالأردني الأسبق تحت عنوانالمشهد السياسي القائمللقضية الفلسطينية وموقعالسلطة فيه، وتحدث فيهاالدكتور احمد سعيد نوفلأستاذ العلوم السياسية فيجامعة اليرموك - الأردنوالأستاذ عاطف الجولانيرئيس تحرير صحيفة السبيلاليويمة - الأردن.

وفي الجلسة الثانيةالتي جاءت تحت عنوان واقعالوضع الداخلي الفلسطينيوآفاقه وادارها السيدفؤاد بسيسو مدير البنكالمركز الفلسطينيالسابق، تحدث الأستاذهاني المصري مدير المركزالفلسطيني للإعلاموالأبحاث والدراسات - فلسطين والأستاذ خالدالترعاني مدير منتدىالشرق الأوسط - بروكسل.

وفي الجلسة الثالثةالتي ادارها الدكتور عبداللطيف عربيات رئيس مجلسالنواب الأردني الأسبق،شارك كل من الدكتور نظامبركات أستاذ العلومالسياسية في جامعةاليرموك - الأردنوالدكتور محمد الموسىأستاذ القانون الدولي فيجامعة العلوم العالميةالإسلامية - الأردنوالدكتور ابراهيم حماميمدير مركز الشؤونالفلسطينية - لندن في جلسةالسيناريوهات والخياراتالواقعية للسلطة، خاصةخيار حل السلطة كخيارواقعي قائم.

وشارك في المداخلاتوالنقاشات ثلة من النخبالعلمية والسياسية منبينهم الأستاذ عدنان أبوعودة رئيس الوزراءالأردني الأسبق،والدكتور أنيس القاسمالمختص في القانونالدولي، والأستاذ شاكرالجوهري رئيس تحرير صحيفةالمستقبل العربيالالكترونية، والمهندسابراهيم غوشة، إضافةلمجموعة مرموقة منالاعلاميين، وغيرهم منالمهتمين بالشأنالفلسطيني.

وقد خلص المحاضرونالمشاركون عبر مداخلاتهمإلى ضرورة التفكير الجديبالبدائل المتاحةودراستها بما فيها خيارحل السلطة، وصولاًلبرنامج وطني حقيقي ينهيحالة الجمود والتفكك،ويستعيد للقرارالفلسطيني استقلاليته،وينهي ما أفرزته اتفاقيةأوسلو سياسياً من وضعكارثي تُمثل السلطةالفلسطينية أحد أوجهه،مؤكدين على ضرورةالاستمرار في اللقاءاتوالنقاشات لتحقيق ذلك،بحسب البيان الختامي الذيألقاه الأستاذ جواد الحمدمدير مركز دراسات الشرقالأوسط.

أقام المنتدى الفلسطيني في بريطانيا مهرجان شعبيا حاشدا في العاصمة لندن نصرة للقدس و قطاع غزة، ضمن فعاليات الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة.

 وفي كلمة له خلال المهرجان أكد رئيس المنتدى الفلسطيني في بريطانيا زياد العالول ضرورة رفع الحصار عن القطاع، لإنهاء معانة الشعب الفلسطيني هناك وبتحرك عربي واسلامي لوقف المشاريع الاسرائيلية التي تهدف للسيطرة على القدس

 وشارك في المهرجان المنشدان عبد الفتاح عوينات و كفاح الزريقي، بأغان وطنية تؤكد عروبة واسلامية مدينة القدس، وصمود اهالي القطاع في وجه الحصار.

 ورفع المشاركون في المهرجان الاعلام الفلسطينية ولافتات تطالب بفتح معبر رفح وباعادة إعمار قطاع غزة وبفتح ممر مائي.

وكانت الحملة الأوروبية لرفع الحصار قد اعلنت قبل نحو أسبوع عن فعاليات في القارة الأوروبية تضامنا مع غزة بمناسبة الذكرى السادسة للحرب على القطاع اواخر عام 2008

 

بمشاركةمركز الشؤون الفلسطينية بلندن ومؤسسة "انفورم" ببروكسل وبرعاية نقابة المهندسين الأردنيين، انعقدت بالعاصمة الأردنية عمّان ندوة فكرية موسّعةحول آخر مستجدات القضية الفلسطينية بعد عام على توقيع اتفاق المصالحةبالقاهرة.

استضافتالندوة التي عقدت في مجمع النقابات بعمّان كل من د. إبراهيم حمامي،والأستاذ خالد الترعاني والأستاذ شاكر الجوهري، وبحضور مجموعة منالاعلاميين والصحفيين، عرض فيها المتحدثون وباستفاضة الخيارات المطروحةأمام الشعب الفلسطيني لتصويب الأوضاع السياسية الراهنة، خاصة خيار حلالسلطة الفلسطينية.

ووسطما يشبه الاجماع من الحضور على أهمية دراسة هذا الخيار كطرح جدي وواقعي،شهدت الندوة نقاشاً موسعاً ومعمّقاً حول خيار حل السلطة وأهميته، وكذلكالمعوقات والمحاذير المترتبة عن حلٍ كهذا.

وقالالأستاذ خالد الترعاني مدير مؤسسة انفورم ببروكسل في مشاركته بأن الرخوياتالثورية وما كان يسميه الراحل عرفات بالجناح "الاسرائيلي" في منظمةالتحرير الفلسطينية، يتحكم في القرار الفلسطيني دون تفويض، وبأنه قد آنالأوان لأن تُبحث خيارات أخرى توقف هذا التفرد بمصير الشعب الفلسطيني.

وفيورقة مطوّلة عرض الأستاذ شاكر الجوهري رئيس تحرير صحيفة المستقبل العربيالالكترونية سرداً تاريخياً لمفهوم السلطة لدى الذين يتحكمون بالقرارالفلسطيني، واستحالة قبولهم بالتخلي عن امتيازاتهم وما أسماه تحالف الفسادوالاستبداد، مطالباً بحل السلطة الفلسطينية.

واختتمد. إبراهيم حمّامي مدير مركز الشؤون الفلسطينية بتحليل للواقع الحالي،وكيف أن السلطة الحالية تشكل عبأً حقيقياً على الشعب الفلسطيني، مستعرضاًكيف انقلبت المفاهيم الوطنية، مؤكداً أن حالة الانقسام والتشرذم التينعيشها هي نتاج مباشر لسلطة وهمية أنشأها الاحتلال كمنظومة أمنية لحمايته،حاثاً على طرح خيار حل السلطة للنقاش والدراسة على أقل تقدير، كأحدالخيارات المطروحة بديلاً عن المفاوضات العقيمة.

عمّان- لندن - بروكسل 14/05/2012

غزة-معا- وقع أكثر من مائة برلماني وسياسي أوروبيّ بارزين، عريضة تطالب إسرائيل باحترام قواعد القانون الدولي معاملة الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجونها، من بينهم أسماء بارزة في مجال السياسة الأوروبية. وقال مجلس العلاقات الأوروبية الفلسطينية في بيان رسمي الخميس، أنّ العريضة طالبت بتحسين الظروف الحياتية للأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية وفقاً لاتفاقية جنيف الرابعة، وتبنّت جزءاً من مطالب الأسرى المضربين عن الطعام لا سيما إنهاء العزل الإنفرادي ضدّهم، والسماح لهم باستقبال زيارات ذويهم. وشملت المطالبات الأوروبية دعوة كاترين أشتون، مسؤولة الأمن والشؤون الخارجية في المفوضية الأوروبية، إلى الضغط على إسرائيل لتلبية مطالب الأسرى الإنسانية، التي يكفلها لهم القانون الدولي.

ومن ابرز الموقعين على العريضة السياسي البارز جيري آدمز رئيس حزب الشين فين الإيرلندي، ومعه خمسة وزراء من إيرلندا الشمالية بينهم رئيس الوزراء مارتين ماكينس، ووزيران من إيرلندا الجنوبية هما جان أوسليفان، وجو كوستللو.

ومن بريطانيا وقعت وزيرة التنمية الدولية السابقة كلير شورت، والبارونة جيني تونج، ونواب البرلمان البريطاني: جيرالد كوفمان واندي سلاوتر وجيرمي كوربن، وإيان مروفي، إضافة إلى النائبيْن في البرلمان الأسكتلندي: جيم هيوم ودرو سميث، وعدد كبير من نواب البرلمان الأوروبي برز منهم فيل بانون، وماريسا ماتياس، وبول مورفي، ومارجريت أوكين وقعوا على العريضة.

وكان مجلس العلاقات الأوروبية الفلسطينية قد دشّن أوسع حملة ضغط سياسي في أوروبا لدعم مطالب الأسرى المضربين عن الطعام، عبر عقده سلسلة لقاءاتٍ مع الجهات البرلمانية والتنفيذية الأوروبية، قادت إلى طرح قضية الأسرى المضربين في جلسات البرلمان الأوروبي وبرلمانات الدول الأوروبية. وأشار مدير مجلس العلاقات الأوروبية الفلسطينية في بروكسل، عرفات ماضي، إلى انه من المقرر أن يطرح موضوع الأسرى اليوم في جلسة البرلمان العادية متوقعا أن تسفر تلك الجهود عن ضغوط جدية على الإحتلال الاسرائيلي للاستجابة لمطالب الأسرى، مشدداً على أنّ قضيتهم لم تطرح من قبل كما تطرح اليوم، حيث أنّ الأمر تعدى المطالب الإنسانية إلى رفض المعاملة السيئة الممارسة ضدهم، متوقعاً أن يزداد زخم التفاعل مع الأسرى حتى بعد انتهاء اضرابهم.

وفي السياق ذاته؛ أصدرت المفوضية الأوروبية بياناً دعت فيه إسرائيل إلى احترام حقوق الأسرى الفلسطينيين ومعاملتهم وفق القانون الدولي، بما يضمن توفير العلاج للمرضى بسبب الإضراب والسماح لهم بلقاء ذويهم. كما ناقشت لجنة حقوق الإنسان في البرلمان الأوروبي أول أمس الثلاثاء، تداعيات ملف الإضراب داخل السجون الإسرائيلية، وذلك خلال جلستها الصباحية بناء على اتصالات أجراها مركز العلاقات.

القاهرة من المقرر أن تدخل قطاع غزة المحاصر قافلة مساعدات أوروبية جديدة، حيث بدأت الوفود المشاركة بالتوافد إلى العاصمة المصرية القاهرة من أنحاء مختلفة من القارة الأوروبية، استعدادًا للدخول إلى غزة من خلال معبر رفح الحدودي.

وقال القائمون على القافلة إن الوفود بدأت بالوصول إلى القاهرة منذ يوم أمس الجمعة (24/2)، مشيرين إلى أن عدد المشاركين فيها يفوق الخمسة وسبعين متضامنًا من هولندا وبلجيكا وإيطاليا والنمسا وإسبانيا والدنمرك وبريطانيا وفرنسا.

وأوضحوا أن "المنسقية الأوروبية للعمل الإنساني الفلسطيني" هي الجهة المنسقة لهذه القافلة، والتي تشارك فيها أيضًا المؤسسات الخيرية العاملة في القارة الأوروبية، مؤكدين على أن هذه القافلة "تهدف إلى التخفيف عن كاهل المحاصرين في القطاع، ووفاءً للأهالي الذين صبروا رغم الحصار الجائر المفروض منذ نحو ست سنوات متواصلة".

وبحسب برنامج القافلة الأوروبية التضامنية مع الشعب الفلسطيني في غزة؛ فإنها ستمكث في القطاع لمدة أسبوع، وستقوم خلال هذه الفترة بافتتاح العديد من المشاريع التنموية النوعية، لا سيما في الجانب الصحي والتعليمي.

بثت قناة روسيا اليوم تقريرين حول قرار التقسيم وجهود مركز العودة للإبقاء علي قضية اللاجئين وحقهم في العودة في مقدمة القضايا علي الأجندة الفلسطينية والدولية. كما بثت لقاءاً مطولاً مع مدير مركز العودة الأستاذ ماجد الزير تناول التقرير قرار التقسيم (181) والذي صدر قبل 64 عاما عن الأمم المتحدة ويقضي القرار بتقسيم فلسطين إلى دولتين، دولة إسرائيل ودولة فلسطين هذا وقد قدم التقرير معلومات عن مهام وأنشطة مركز العودة الفلسطيني الذي تأسس في العام 1996 في لندن، والذي يعمل داخل مخيمات اللاجئين وفي أوروبا من أجل التعريف بحقوق اللاجئين المشروعة.

لمشاهدة التقرير الرجاء الضغط علي الرابط التالي
http://arabic.rt.com/news_all_news/news/572801/

كما وبثت المحطة تقريراً مطولاً (روبرتاج) لمدة 13 دقيقة مع الأستاذ ماجد الزير تناولت فيه قضية اللاجئين الفلسطينيين وحقهم في العودة في ظل المعطيات والتغيرات السياسية في المنطقة العربية. كما تحدث الزير أيضاً عن جهود مركز العودة في قضية اللاجئين والتعريف بها على مختلف المستويات.

يمكنكم مشاهدة اللقاء كاملاُ هنا
http://arabic.rt.com/prg/telecast/656764/