طباعة

روتردام 12 تشرين ثاني / نوفمبر 2009

تظاهر العشرات من المؤيدين للقضية الفلسطينية أمام مقر البرلمان الهولندي، احتجاجاً على الزيارة التي قام بها وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إلى لاهاي، منددين في الوقت ذاته باستقباله من قبل المسؤولين الهولنديين، لا سيما وأن ليبرمان هو "مجرم حرب"، على حد تعبيرهم.

فقد نظم "المنتدى الفلسطيني للحقوق والتضامن" في هولندا بالتعاون مع المؤسسات الداعمة للقضية الفلسطينية، أمس الأربعاء (11/11)، الوقفة الاحتجاجية التي تخللها إطلاق الشعارات المنددة بزيارة ليبرمان إلى هولندا والمطالبة باعتقاله بتهم ارتكاب "جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية" ضد الشعب الفلسطيني.

ورفع المحتجون الأعلام الفلسطينية وصوراً لضحايا الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، لا سيما للأطفال الرضّع، ويافطات تطالب بـ "اعتقال مجرم الحرب وقاتل الأطفال الفلسطينيين"، وأخرى تدعوا لمقاطعة الجانب الإسرائيلي، وثالثة تنادي بالحرية لفلسطين المحتلة، في حين تذّكر الرابعة بأن "يدي ليبرمان ملطختان بدماء الفلسطينيين"، بحسب ما جاء فيها.

وأكدت المؤسسات المنظمة للوقفة الاحتجاجية، في رسالة سلمتها إلى البرلمان الهولندي، أنها ترفض استقبال وزير الخارجية الإسرائيلية على الأراضي الهولندية، قائلة "إن هذا المجرم كان عضواً في جماعة الهاغاناه المسلحة، ويداه ملطخان بدماء أبناء الشعب الفلسطيني بجميع فئاتهم، كما أنه ارتكب سلسلة من جرائم الحرب"، وفق الرسالة.

وذكّرت المؤسسات بأن ليبرمان، وهو زعيم حزب "يسرائيل بيتنا" اليميني المتطرف: "كان من بين من حرض على اقتحام المسجد الإبراهيمي في الخليل، وأيضا الحرب على غزة، وهو يسكن في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة، وهذا مخالف للقانون الدولي ولحقوق الإنسان"، على حد قولها.

وطالبت تلك المؤسسات محكمة العدل العليا في لاهاي باتخاذ خطوات من أجل اعتقال وزير الخارجية الإسرائيلي، لا سيما وأن تقرير لجنة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة بشأن الحرب على غزة، قد اتهمت الجانب الإسرائيلي بارتكاب "جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية" في القطاع مطلع العام الجاري.

يشار بهذا الصدد إلى أن "المنتدى الفلسطيني للحقوق والتضامن في هولندا" يسعى إلى ترتيب نشاط كبير ومركزي من أجل إحياء الذكرى السنوية الأولى لضحايا الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، وذلك في مطلع العام المقبل.

بعض صور المظاهرة


الزيارات: 29306