طباعة

غزة غزة رمز العزة، إرفعوا الحصار عن غزة وأعيدوا إعمارها، حاكموا مجرمي الحرب الإسرائيليين....عبارات تردت في كبرى المدن الهولندية _ لاهاي، أمستردام، روتردام ونيميخن، وذلك بمناسبة مرور عام على الجريمة النكراء التي نفذتها آلة الحرب الإسرائيلية في السابع والعشرين من شهر كانون الأول (ديسمبر) 2008.

إحياء الذكرى الأليمة نظمتها العديد من المؤسسات الفلسطينية والهولندية المناصرة للحق الفلسطيني.

بدأت الفعالية الأولى في مدينة لاهاي، حيث نظم "المنتدى الفلسطيني للحقوق والتضامن "وقفة تضامنية بجوار البرلمان الهولندي. استذكاراً للحظة الأولى لبدأ العدوان والتي استشهد فيها مايزيد على 250 شهيد.

السيد حسن عيادي عضو مجلس أمناء المنتدى ألقى كلمة أمام المشاركين، حيا فيها صمود أهل فلسطين في جناحي الوطن وفي قلب الوطن والشتات وخاصة صمود أهلنا في غزة البطولي برغم الحصار المفروض عليهم وبرغم حجم الدمار الذي لحق بكل معالم الحياة فيها، وذكر بأن الصمت العربي والدولي شجع مجرمي الحرب الإسرائيليين على المضي في جرائمهم دون مراعاة لأبسط حقوق الإنسان.

وجه الأخ عيادي نداءاً للشقيقة مصر لاستعادة دورها التاريخي عندما كانت تتزعم العالمين العربي والاسلامي ودول عدم الانحياز، وطالبها بألا تكون جزءاً من الحصار الظالم المفروض على أهلنا في غزة وأن ترفض الإملاءات الصهيونية والأمريكية بهذا الخصوص نظرا لما له من ضرر كبير على شعبنا في غزة وحياتهم و معيشتهم وحريتهم نظرا للعلاقة الاخوية الطيبة والتاريخ المشترك بين الشعبين الشقيقين الفلسطيني والمصري.

وطالب عيادي الحكومة الهولندية باتخاذ مواقف عملية ضد الممارسات الإسرائيلية في القدس والضفة وغزة، واعتبار القادة الإسرائيلين مجرمي حرب، والسعي مع باقي الدول الأوروبية لرفع الحصار وإعادة الإعمار.

واختتم عيادي كلمته بالدعوة إلى الوحدة الوطنية المبنية على الثوابت الوطنية الفلسطينيية وعدم الإرتهان إلى الشروط الخارجية.

يوم التضامن اختتم في مدينة روتردام الساعة السادسة مساءاً بنشاط دعا له تجمع مناصري غزة "روترادم من أجل غزة". وذلك بإشعال 1400 شمعة، استذكارا رمزيا لعدد شهداء العدوان على غزة.

جميع النشاطات أكدت على تضامنها مع أهل غزة. مطالبة برفع الحصار وإعادة الإعمار ومحاكمة مجرمي الحرب استناداً إلى تقرير غولدستون، مؤكدة على تواصل الدعم للشعب الفلسطيني وقضاياه العادلة.

 

بعض صور التضامن

 

 


 

الزيارات: 21305