طباعة

منحت مؤسسة "نرويجن بن" الدولية النرويجية جائزة حرية الرأي والتعبير"أوسياسكي"، للصحفي الفلسطيني محمد عمر المغير، عن كتابته في بعض الصحف النرويجية خلال الفترة الماضية، لا سيما صحيفتا "موردن بلادت" و"ميتيب "


واعتبر المغير -الموجود حاليًّا في هولندا في رحلة علاج؛ إثر تعرُّضه لاعتداء قوات الاحتلال خلال عودته على جسر أريحا قبل حوالي عام، في تصريحٍ له اليوم السبت (14-11) تلقَّى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه- فوزه بالجائزة بمثابة انتصار للإعلام الفلسطيني ككل

وأشار المغير إلى أن صدق وواقعية ما نشره في الصحف النرويجية خلال الفاترة الماضية، إضافةً إلى نجاحه في استقطاب عدد كبير من النرويجيين؛ كان له أثر بالغ في حصوله على الجائزة، التي أكد أنها تعتبر من أهم الجوائز الصحفية التي تُمنح في النرويج


ولفت المغير إلى أن فوزه في الجائزة سيعطيه حافزًا للمضيِّ قدمًا في نقل رسالة وهموم أبناء شعبه إلى العالم أجمع، وفضح الممارسات والجرائم الصهيونية بحق الشعب الفلسطيني، خاصةً في بعض الدول التي يحاول اللوبي الصهيوني طمس الحقائق فيها، ونقل رسالة مغايرة للحقيقية


وأشار المغير إلى أنه استغلَّ فترة علاجه في هولندا ونجح خلال الفترة الماضية في إلقاء محاضرات عدة في جامعات وصالونات أدبية، وتجمعات شبابية، تحدث خلالها عن حصار غزة، ومعاناة الفلسطينيين، وجرائم الاحتلال، ونجح في تغيير الفكرة الخاطئة التي كرَّسها اللوبي الصهيوني في أدمغة وعقول العيد من الهولنديين، عبر وسائل الإعلام التي يسيطر عليها، كما نجح في كسب تعاطف وتأييد المئات منهم مع الشعب الفلسطيني

الزيارات: 28254