نظم تآلف من أجل فلسطين المؤلف من خمسة عشر جمعية وحزب سياسي سويسري مسيرة وسطجنيف للتنديد باستمرار حصار غزة كما طالب المتظاهرون سويسرا بالدعوة لمؤتر بغرض تنفيذ توصيات تقرير جولدستون ومحاكمة المسؤولين الإسرائيليين عن المجازر التي ارتكبت في غزة.

كما ندد المتظاهرون بالموقف الرسمي المصري الذي يتناغم مع السياسة الأمريكية والإسرائيلية في تصفية القضية الفلسطينية ودعوا الشعب المصري للقيام بدوره ورفض جدار الموت الذي تنوي السلطات بناءه بتمويل أمريكي.

وقد حمل المتظاهرون لافتة كبيرة كتب عليها "غزة مخنوقة ...غزة تريد الحياة". ووزع بيان على المارة يدعوهم للمشاركة في الاعتصام الكبير الذي تنظمه جمعية الحقوق للجميع العضو المؤسس في التآلف أمام ساحة الأمم المتحدة في جنيف يوم 27 كانون الأول/ديسمبر كما ستنظم وقفات احتجاجية بمدينتي برن ولوقانو في نفس الوقت لإحياء الذكرى الأولى للاعتداء الوحشي على غزة.

هذا وكانت دعت جمعية الحقوق للجميع وبدعم من 30 جمعية وحزب إلى اعتصام أمام ساحة الأمم المتحدة بجنيف وذلك يوم السبت 27 كانون الأول/ديسمبر بداية من الساعة 14:00 وسيتم خلال الاعتصام كتابة أسماء الشهداء على البالونات بالإضافة إلى إضاءة 1400 شمعة وعرض للكشافة ومسرحيات ومداخلات لشهود عيان من داخل غزة. وستتواصل هذه الأنشطة من 27 كانون الأول/ديسمبر إلى 18 كانون الثاني/يناير يتخللها المشاركة في مسيرة الحرية إلى غزة والتي يشارك فيها العشرات من السويسريين وانضمام عدد من البرلمانيين السويسريين الذين يمثلون أغلب الكتل السياسية إلى الوفد البرلماني الأوروبي الذي سيزور غزة من 14 إلى 18 كانون الثاني/يناير 2010 تحت إشراف وتنظيم الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة.

بعض الصور :