بسبب المجزرة التي ارتكبتها الحكومة الصهيونية بتنفيذ عمل اجرامي ارهابي ضد قافلة الحياة

يواجه قطاع غزة حصاراً شاملاً، هدّد كل ما تبقى للفلسطينيين فيه من فرص الحياة الإنسانية .

و تم تشديد ذلك الحصار المفروض على القطاع فأصبح يضيِّق الخناق على السكان القاطنين هناك بشكل مخيف،و طرأ ارتفاع حادّ في أعداد ضحايا الحصار بشكل مباشر، بسبب الحصار ومنع إدخال العلاجات اللازمة والعقاقير الطبية و حرمان الحالات المرضية من العلاج بالخارج. لقد حوّلت سياسة الحصار التي تتبنّاها حكومة الاحتلال الإسرائيلي، قطاع غزة إلى سجن كبير، بكل ما يعنيه ذلك على أرض الواقع. ولم يعد احد من سكان القطاع يتمكن من مغادرة القطاع تحت أي ظرف من الظروف و حتى بالنسبة للحالات المرضية المستعصية.

ويشمل الحصار أيضاً منع تدفق العقاقير الطبية والمستلزمات العلاجية والتجهيزات الطبية، وكذلك المواد الغذائية والتموينية والمساعدات الإنسانية، فضلاً عن إمدادات الوقود التي يعتمد القطاع عليها اعتماداً كلياً، واللازمة لمعيشة السكان.

يـتأكد يوما بعد يوم إن ما يحدث في فلسطين المحتلة بشكل عام والقطاع بشكل خاص يحدث والعالم غير آبه به بل ما يتعرض له أهلنا في قطاع غزه من قبل الصهاينة يحدث للأسف بمشاركة عربيه في ظل ظروف معروفه ومفروضة معرضين آلاف الأبرياء من النساء والأطفال والشيوخ إلى خطر الاباده الجماعية مخترقين كل قواعد القانون الدولي والمواثيق الدولية في ظل تفرج المجتمع الدولي والعربي ..

واليوم تضاف جريمة جديدة بحق الحرية وخرق لميثاق الامم المتحدة والقانون الدولي,جريمة ارهاب دولة وقرصنة وفضيحة سياسية تمت بقرار عسكري صهيوني

إننا في اتحاد الأطباء والصيادلة العرب النمساويين نؤكد على ما يلي:

أولا:نندد وندين الهجوم البربري على قافلة الحياة .

ثانيا:نطالب الامم المتحدة والمنظمات الدولية بادانة هذا العمل الوحشي البربري والعمل على اصدار اجراءات عقابية ضد اسرائيل ومحاكمة من اصدر الاوامر بتنفيذ الهجوم على قافلة الحياة,وندعو الدول والمنظمات وخاصة منظمات حقوق الإنسان إلى التحرك لإيقاف هذه الجريمة اللااخلاقية

ثالثا: ندين سياسة الحصار المفروضة على قطاع غزة، والتي تزداد تشدداً يوماً بعد آخر، لافتين الانتباه إلى الطابع غير الإنساني وغير

الأخلاقي لهذه السياسة، والتي تمثل انتهاكاً لأحكام القانون الإنساني الدولي ومواثيق حقوق الإنسان

رابعا:نشكر الابطال المشاركين بقافلة الحياة وندعو الله العلي القديران يتغمد شهداء هذه القافلة برحمته ويدخلهم فسيح جناته.

خامسا :فتح المعابر الحدودية وتامين المواد الغذائية وحليب الأطفال والأدوية

سادسا:ندعو منظمة أطباء بلا حدود التدخل الفوري لمساعدة الأطفال والشيوخ والمرضى والحالات العاجلة والتي تتطلب تدخلا جراحيا فوري

نهبب بجميع الأخوة الزملاء الأطباء في أوربا العمل على جمع الأدوية والمساعدات الطبية وحليب الأطفال والمضادات الحيوية وإرسالها إلى غزة

د.تمام كيلاني