طباعة

على مرأى و مسمع من العالم بأسره إرتكبت- إسرائيل -جريمة أخرى ... قتلى وجرحى في ظل صمت عالمي للحكومات العربية والأوروبية!

نتيجة غارة الجيش الإسرائيلي المسلح على السفن المشكلة لأسطول الحرية غارة على اسطول الحرية المحمل بالمتضامنين من اكثر من اربعين بلدا ما بين برلمانيين وفاعلين في مختلف المجالات في محاولة لفك الحصار المفروض على قطاع غزة منذ ما يزيد 1000يوم. لذلك وللمرة الثالثة وعلى التوالي نظم التجمع الفلسطيني في ايطاليا وبالتنسيق مع الجالية الفلسطينية في لمبارديا والعديد من المؤسسات الايطالية وبمشاركة الجاليات الاسلامية شهدت مدينة ميلانو تظاهرة كبيرة تقدر بعدة الاف وبحضور اعضاء من الوفد الايطالي الذي شارك في قافلة الحرية جو فاليزي ومعين قراقع حيث قال جو فاليزي وهو احد أعضاء الوفد المشارك في القافلة أن حكومة نتانياهو كعادتها في سياساتها الهمجية نفذت تهديداتها بقصف أسطول الحرية. إنها ليست المرة الأولى التي ترتكب فيها إسرائيل جريمة ضد المدنيين وليست المرة الأولى التي تستفز فيها المجتمع الدولي وتنتهك القانون الإنساني.

وإننا كمتضامنين مدنيين لم ولن نتوقف عن المطالبة برفع الحصار ونطالب بفتح فوري ودائم وغير مشروط لفتح المعابر حتى يتسنى ادخال المساعدات الإنسانية وتمكين عبور المبادلات التجارية ومرور الأشخاص إلى غزة".

وتحدث رئيس التجمع الفلسطيني الدكتور محمد حنون إلى متى سيظل المجتمع الدولي بما في ذلك مجلس الأمن و الاتحاد الأوربي والحكومات العربية ينتظر اقتراف جرائم شنيعة ومجازر بشعة ؟وقال في حديثه حول موقف ايطاليا في مجلس الامن إن ما قامت به حكومة بيرلسكوني هو ضد رغبة الشعب الإيطالي وضد اختياره وشكر تركيا حكومة وشعبا . ونوجه نداءنا لهؤلاء من أجل كسر الصمت. إننا ككل الديمقراطيين من كل بقاع العالم ومن مختلف المعتقدات دون أدنى خلط بين الديانات ، ندين هذا الهجوم الوحشي و نؤكد على ضرورة :

1. الرفع الفوري للحصار على غزة

2. تمكين الناجين من الدخول إلى غزة للقيام بواجبهم الإنساني.

3. اتخاذ كافة الإجراءات القانونية للرد على الكيان الصهيوني.

4. وقف كل العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع الكيان الصهيوني.

وعندما كانت الجماهير تمر من تحت القنصلية التركية ارتفعت الهتافات تركيا تركيا تركيا وخرج موظفوا القنصلية ليحيوا جموع المتظاهرين بينما الحناجر تهتف اردوغان ورفرفت الاعلام التركية في سماء ميلانو جنبا الى جنب مع الاعلام الفلسطينية والايطالية واعلام الاحزاب اليسارية الحمراء

كان الحضور الاعلامي مميزا وقاموا بمقابلة ابطال الحرية العائدين لتوهم من سجون الاحتلال ليرددوا امام الجميع نحن عشنا ايام تحت الاحتلال فما بال الشعب الفلسطيني وهو يعيش منذ اكثر من 62 عاما متواصلا واكدوا على استمرار الدعم للشعب الفلسطيني وتاكيدهم على المشاركة في الاسطول القادم.

وتزامنت التظاهرة مع عدة تظاهرات انطلقت في كل من مدينة تورينو حيث تحدثت فيها عضو الوفد الايطالي البطلة انجيلا لانو وبحضور مميز للجاليات الاسلامية والنشطاء الايطاليين وكذلك في مدينة روما حيث الالاف في مسيرة حاشدة جابت فيها شوارع العاصمة الايطالية حيث لم يخرج الناس بهذه الكثافة منذ حرب الرصاص المصبوب على قطاع غزة ولم تخل مدينة الا وخرجت الجماهير تهتف لغزة وتطالب برفع الحصار واطلاق سراح الاسرى الفلسطينيين وخلع الجدار.

التجمع الفلسطيني في إيطاليا

2010/06/04

ميلانو

الزيارات: 21716