طباعة

في قرصنة جديدة للاحتلال ، تمكنت قوة خاصة من البحرية الصهيونية من السيطرة بالقوة على سفينة "راشيل كوري" الإيرلندية القادمة لغزة دون أي مقاومة من طاقمها المكون من تسعة عشر متضامن ومتضامنة وتقتادها إلى ميناء أسدود الصهيوني .

وكانت بحرية الاحتلال اعترضت السفينة وحاصرتها في عرض البحر على بعد أميال من المياه الاقليمية لغزة لرفضها المطالبات بالتوجه إلى ميناء إسدود الصهيوني .

ولم ترد تفاصيل أكثر ، لتوقف جميع الاتصالات مع ركابها التسعة عشر بسبب تشويش الاحتلال .

وكان أفخاي أدرعي الناطق باسم الجيش الصهيوني قال إن سفينة راشيل كوري الأيرلندية تجاهلت طلبا من البحرية للتواجه إلى ميناء اسدود ، وأنها لا زالت تواصل إبحارها باتجاه شواطئ قطاع غزة.

وأكد إن وحدات من قوات النخبة "كوماندوس" تستعد لاقتحام السفينة "راشيل كوري" بعدما رفضت الرد على الرسائل التي بعثتها البحرية إليها للتعريف عن نفسها وتبديل مسارها.وذلك تنفيذا لقرار حكومة الاحتلال بمنعها من الوصول إلى القطاع.

واعترضت البحرية الصهيونية السفينة منذ ساعات الصباح الباكر ، على بعد 35 ميلا من سواحل قطاع غزة ، داخل المياه الدولية وتجمل على متنها 19 متضامنا أجنبيا.

وقالت مصادر من حركة تحرير غزة إن القوات الإسرائيلية اعترضت طريق السفينة التي تنقل نحو 1200 طن من المساعدات على بعد 35 ميلا من سواحل غزة( 56 كيلومترا).

وقد رفض الناشطون طلبا بالتوجه إلى ميناء أسدود الصهيوني، ونقلت جريتا برلين المتحدثة باسم الحركة عن أحد ركاب السفينة أن بارجتين حربيتين وقوارب صغيرة للبحرية الإسرائيلية قامت بملاحقة السفينة التي تقل ناشطين من جنسيات مختلفة.

وأضافت جريتا برلين "لم يصعدوا إلى السفينة. إنهم يتعقبونها." وأكدت أن الاتصالات مع الموجودين على السفينة انقطعت.

وقال عرفات ماضي من حملة التضامن مع غزة في تصريح صحفي إنه تم تعطيل أجهزة الملاحة على السفينة ولكن لم يتم حتى هذه اللحظة إنزال جنود إسرائيليين على متن السفينة الأيرلندية وإنها تمضي في طريقها إلى قطاع غزة بمرافقة من السفن "الإسرائيلية".

بدورها أكدت لوريت ماغواير، وهي ناشطة أيرلندية تحمل جائزة نوبل للسلام ومتواجدة على متن السفينة، أن الطاقم مصمم على "عدم التراجع والتوجه مباشرة إلى غزة."

وتابعت: "سنظل في المياه الدولية، وإذا رفضت إسرائيل دخولنا إلى غزة وحاولت قواتها اقتحام السفينة فعندها سنقوم باحتجاج غير عنفي ولن نقاوم قواتها حتى لو احتجزتنا واقتادتنا إلى أسدود بالقوة."

وقالت ماغواير إن السفينة تحمل 550 طناً من الأسمنت المستخدم في البناء، إلى جانب أطنان من المواد التعليمية والطبية التي تبرعت بها النرويج، ومقاعد للمقعدين تبرعت بها جهات سكوتلندية.

أما دينيس هاليداي، المساعد السابق للأمين العام للأمم المتحدة، وهو أيضاً على متن السفينة، فقال إن الركاب لن يقاموا "الجانب الإسرائيلي"، ولن يسمحوا حتى بارتكاب أي "هفوة صغيرة."

بالمقابل، دعا روبرت غيبز، الناطق باسم البيت الأبيض، ركاب السفينة إلى قبول العرض الإسرائيلي بالرسو في ميناء أسدود، وحض كل الأطراف على "تجنب المواجهة" لضمان سلامة الجميع.

الاحتلال هدد

وكانت حكومة الاحتلال قد أكدت مجددا يوم الجمعة بأنها لن تسمح للسفينة الأيرلندية بكسر الحصار المفروض على قطاع غزة.وقال أفيجدور ليبرمان وزير الخارجية الإسرائيلي" سنوقف السفينة وأيضا أي سفينة أخرى تنتهك سيادة إسرائيل" مؤكدا أن السفينة راتيشل كوري لن تصل إلى ساحل غزة.

كما أعلن رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو قد أعلن يوم الخميس أن (إسرائيل) لن تسمح بدخول السفن المتوجهة إلى قطاع غزة، وقال إن السفينة الإيرلندية سيتم اقتيادها إلى ميناء أشدود حيث ستخضع للتفتيش قبل أن تنقل السلطات الإسرائيلية حمولتها برا إلى غزة.

وكانت السفينة الأيرلندية ضمن "أسطول الحرية" الذي هاجمته القوات الإسرائيلية في المياه الدولية وهو في طريقه إلى غزة، إلا أن السفينة تأخرت عنه بسبب عطل أصابها.

وانطلقت "راتشيل كوري" من جزيرة مالطا يوم الإثنين، وعلى متنها خمسة عشر من المعنيين بحقوق الإنسان من بينهم الإيرلندية الفائزة بجائزة نوبل للسلام عام 1976 ميريد كوريجان مجواير.

وقالت ميريد من على متن السفينة إنهم لن يلجأوا إلى العنف إذا واجههم الجنود الإسرائيليون..

وكانت السفينة في السابق باخرة شحن اشتراها معنيون بالقضية الفلسطينية وأطلقوا عليها اسم الشابة الأمريكية التي لقيت حتفها على يد الجيش الصهيوني عام 2003 في قطاع غزة

.يذكر أن كلا من مصر و الاحتلال قد عرضتا مرافقة السفينة إلى غزة وتوزيع المساعدات على المدنيين نيابة عنها.

إلا أن القائمين على السفينة أعربوا عن قلقهم من ألا توزع كل شحنة السفينة، خاصة وأنها تحتوي على أجهزة طبية وعلى أدوات مدرسية وإسمنت، وهي مواد تحظر إسرائيل دخولها إلى غزة.

وتبدي الحكومة الأيرلندية تأييدا لمهمة السفينة،وقد قال وزير الخارجية الأيرلندي مايكل مارتن للصحافيين -حسبما نقلت وكالة رويترز-: "لقد حرصنا على أن نوضح للحكومة الإسرائيلية أننا نريد أقصى ما يمكن من ضبط النفس، وأننا لا نريد أي اعتراض سبيل في المياه الدولية. إن من المهم جدا أن نكرر ما حدث في وقت سابق من هذا الأسبوع."

الموقف الأمريكي

من جهتها دعت الولايات المتحدة جميع الإطراف إلى ضبط النفس وتجنب المواجهة في الوقت الذي توجهت فيه سفينة المساعدات رايتشل كوري إلى غزة.

وحث البيت الأبيض في بيان رسمي منظمي رحلة السفينة على التوجه إلى ميناء "أسدود الإسرائيلي" لتفادي مخاطر العنف.

وقال مايك هامر المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي" نعمل بشكل عاجل مع (إسرائيل) والسلطة الفلسطينية وشركاء دوليين آخرين لوضع إجراءات جديدة تسمح بتسليم المزيد من البضائع والمساعدات إلى غزة".

وأضاف المتحدث" الترتيبات الحالية لايمكن أن تستمر ويجب تغييرها، وبالنسبة للوضع الحالي ندعو كل الأطراف للانضمام إلينا في تشجيع اتخاذ قرارات مسؤولة لتجنب المواجهات غير الضرورية".

كما أعلنت الخارجية الأمريكية أن الولايات المتحدة "تعمل" على تجنب تكرار مأساة أسطول الحرية, وقال الناطق باسم الخارجية فيليب كراولي ان "العالم اجمع يريد تجنب مواجهة جديدة وتكرار الأحداث المأسوية التي وقعت الاثنين الماضي".

وأضاف "نحن نعمل مع الإسرائيليين, ونعمل أيضا مع السلطة الفلسطينية وباقي الشركاء الدوليين للمواءمة بين حاجة (إسرائيل) إلى ضمان أمنها والحاجة إلى زيادة المساعدات التي يتم إيصالها إلى سكان القطاع".

يشار إلى أن الاحتلال اعترض الاثنين الماضي أسطول الحرية وارتكب مجزرة بحق المتضامنين على متنها راح ضحيتها العشرات ما بين قتيل وجريح معظمهم من الأتراك الأمر الذي أثار موجة من الاحتجاجات الدولية والعربية.

غزة- فلسطين الآن

الزيارات: 24628