طباعة

 

تضامنا مع شهداء يوم الحرية لغزة خرجت الجموع العربية والسويدية مساء يوم الاثنين 31-05-2010 للتنديد بالجريمة البشعة والقرصنة والاجرام الاسرائيلي بحق الناشطيـن الاحرار في قافلة غزة الحرة .

منذ الساعات الاولىليومالاثنين، و فور الاعلان عن نباء وقوع الجريمة النكراء من قبل سلطات الاحتلال الاسرائيلي بحق افراد وناشطين قافلة الحرية المتجهه الى غزة ،وجه البيت الفلسطيني في مالمو رسالة عاجلةالى جمهور الجالية الفلسطينية والعربية من اجل التوافدالى ساحة الكوستاف وسط مدينة مالمو للتنديد بالجريمة البشعة التي ارتكبها جيش الاحتلال الاسرائيلي ، والذي راح ضحيتها اكثر من 16 شهيدا بالاضافة لعشرات الجرحى منالمتضامنيين العرب والاجانب الذين كانوا على متن اسطور الحرية المتوجه الى شواطئ غزة لاجل فك الحصار وتقديم المساعداتوالمعونات الانسانية والطبية ومواد البناء .

وللتعبير عن التضامن الجماهيري مع افراد قافلة الحرية توافدت الجموع الى ساحة الكوستاف خلال ساعات النهار ، بالاضافة لتواجد العديد من الصحافة والاعلان السويدي الذي حضر لتغطية الفعاليات والانشطة الجماهيرية ، و التي بلغت ذروتها عند الساعة السادسة مساء تلبية لدعوة المجموعة السويدية الفلسطينية لفك الحصار عن غزة . و تعتبر المجموعة ـ تضم بالاضافة للبيت الفلسطيني العديد من الجمعيات الفلسطينية والاسلامية والاحزاب السويدية في مدينة مالموـ انها مجموعة عمل مشتركة تعمل لاجل فك ورفع الحصار الظالم والغاشم واللا اخلاقي والغير شرعي عن قطاع غزة ومساندة ومؤازرة قوافل الحرية الهادفة الى تقديم المساعدة وفك الحصار.

اعلنت المجموعة عن سلسلة انشطة وفعاليات تضامنية مع القافلة ضد القرصنة الاسرائيلية ، وهي وفقا للتالي : الدعوة للتجمع العاجل عند الساعة السادسة من هذا اليوم 31/05 في ساحة الكوستاف وسط مدينة مالمو ، والدعوة لوقفة احتجاج وادانة يوم الثلاثاء الساعة السادسة ساحة الكوستاف ، و الدعوة لمظاهرة جماهيرية حاشدة يوم الاربعاء تنطلق من ساحة الكوستاف.

وفي التجمع الجماهيري الحاشد من مساء يوم الاثنين اعلن المتحدثون عن تنديدهم واستنكارهم لهذه الجريمة البشعة والغير اخلاقية والغير مبررة على الاطلاق ، كما اكدوا جميعا على ضرورة رفع الحصار الظالم عن قطاع غزة فورا ، وطالبوا بمحاكمة قادة الاحتلال الاسرائيلي كمجرمي حرب وقراصنة امام المحاكم الدولية بالاضافة لمنعهم من دخول دول الاتحاد الاوروبي . وقد اقتصرت الكلمات على الجانب السويدي المشارك في المجموعة الذي اصر على ان تكون عبارات التنديد قوية وواضحة وصارمة .

وفي ظاهرة ملفته وغير مألوفة كثيراً من قبل الشرطة السويدية ، حيث تعاملت مع الحشود والجماهير و التي تعد بالالاف بطريقة مبسطة وسهلة حيث غابت كل مظاهر التشدد بالحراسة ، والتي كانت ترافق ابسط الانشطة والفعاليات المماثلة .

ومع انتهاء فعاليات اليوم الاول و تفرق الجمهور الحاشد من ساحة الكوستاف ، بقي من يمثل احزاب وجمعيات التجمع بالاضافة لعدد من المتضامنين الاحرار ليواصلوا نشاطهم المستمر منذ ايام داخل خيمة الحرية المقامة في ساحة الكوستاف وسط مدينية مالمو . والتي زارها خلال الايام الماضية العديد من النشطاء والمتضامين مع قافلة الحرية لاجل غزة .

وفي مبادرة من البيت الفلسطيني حيث اعتبر يوم 31/05 يوم التضامن مع شهداء الحرية لاجل غزة ولهذه الغاية وزع البيت بيان على الجمهور المشارك في التجمع حمل عنوان " اليوم يوم الحرية لغزة " ، وقد تتضمن البيان رسائل ثلاث موجهة الى الحكومة السويدية والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة ، حيث طالبهم البيان بالعمل الفوري من اجل رفع الحصار عن قطاع غزة ، ومحاكمة مجرمي الحرب الاسرائيليين امام المحاكم الدولية ، وتسال البيان الى متى ستبقى اسرائيل فوق القانون وتفلت من العقاب ؟ وفي الختام وجه البيان نداء لاحرار العالم حثهم على الثبات والصبر حتى تحقيق فك الحصار عن غزة .

 


 

 

الزيارات: 24432