بعد انباء اقتحام الجيش الصهيوني لسفن الحرية و استشهاد حوالي 19 و جرح ما يزيد عن 60 متضامنا عمت المظاهرات و الاعتصامات العديد من المدن السويدية خاصة المدن الكبرى ففي يتبوري شارك مركز العدالة في اعتصام في وسط البلد ضم العديد من المؤسسات الفلسطينية و العربية و السويدية و الاسلامية.

و كان الحضور كبير جدا فقد كان حوالي 5000 شخص وفي استوكهولم انطلقت مظاهرة كبرى من وسط البلد الى السفارة الاسرائيلية و قد شارك فيها حوالي 7000-8000 الاف من السويديين و العرب و المسلمين و في مالمو قامت ايضا تظاهرة كبيرة شارك فيها اعداد كبيرة من كل اطياف المجتمع السويدي من مسلمين و عرب و سويديين كل المشاركين هتفوا لنصرة فلسطين ....و رفع الحصار عن غزة و معقبة الكيان الصهيوني .....و ايضا طالبوا بسحب السفير السويدي من الكيان الغاصب.

إن أحداث اليوم التي تلت التدخل العسكري الإسرائيلي ضد أسطول النشطاء المتوجهين إلى غزة هي مدانة وغير مقبولة.

العنف الذي استخدم خلال عملية القوات المسلحة الإسرائيلية ضد بعثة المساعدات الإنسانية المتوجهة إلى غزة لا يمكن تبريره وكانت له نتائج مأساوية تسبب لنا الحزن العميق. نعرب عن تعازينا الصادقة لعائلات الضحايا.

لحسن الحظ لا يوجد يونانيون بين الضحايا والجرحى. ننتظر من إسرائيل أن تضمن عودتهم الفورية.

إن سلامة إسرائيل وكل المنطقة والسعي إلى حل لمشكلات المنطقة يكون عبر المفاوضات والالتزام بقرارات مجلس الأمن فقط.

بسبب المجزرة التي ارتكبتها الحكومة الصهيونية بتنفيذ عمل اجرامي ارهابي ضد قافلة الحياة

يواجه قطاع غزة حصاراً شاملاً، هدّد كل ما تبقى للفلسطينيين فيه من فرص الحياة الإنسانية .

و تم تشديد ذلك الحصار المفروض على القطاع فأصبح يضيِّق الخناق على السكان القاطنين هناك بشكل مخيف،و طرأ ارتفاع حادّ في أعداد ضحايا الحصار بشكل مباشر، بسبب الحصار ومنع إدخال العلاجات اللازمة والعقاقير الطبية و حرمان الحالات المرضية من العلاج بالخارج.

Normal 0 21 false false false MicrosoftInternetExplorer4

Erklärung der unterzeichnenden Organisatione

Großdemonstration am Freitag, 4. Juni 2010

15:00 Uhr Treffpunkt vor der Oper,

ab ca. 17.00 Uhr Abschlusskundgebung am Ballhausplatz

Auf das Schärfste verurteilen wir das blutige Vorgehen der israelischen Marine und Armee gegen die Hilfsflotte für Gaza. Diese völkerrechtswidrige exzessive Gewaltanwendung in internationalem Gewässer kostete wahrscheinlich das Leben von mindestens zehn Friedenaktivisten. Einmal mehr ignoriert die israelische Regierung Mindeststandards des Völkerrechts – wie schon im Libanon Krieg 2006 und Gaza Krieg 2008/2009. Wenn ständig sanktionslos internationale Abkommen gebrochen werden, dann meint die israelische Regierung wohl, sie stünde über dem Völkerrecht und könne sich alles erlauben

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد

لقد استقبل التجمع الأوربي للأئمة والمرشدين وبدهشة كبيرة واستنكار شديد وغضب عارم أخبار الجريمة البشعة والمجزرة القذرة التي قامت بها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد المدنيين العزّل على ظهر السفن المدنية التي أرادت كسر الحصار الوحشي وغير الإنساني المضروب على مليون ونصف المليون إنسان في غزة .

في هذا الجانب يمكنكم متابعة آخر فعاليات الجاليات العربية و الإسلامية في أوروبا و العالم العربي بعد مجزرة سفن الحرية. وقفات احتجاجية و تصريحات في دول عربية اوروبية ...هولند - ألمانيا - النمسا بريطانيا - تركيا – اسبانيا - اليونان - السويد – ايرلندا – مصر – المغرب – الجزائر - قطر- الأردن-الدنمارك - لبنان - سوريا - السودان - اليمن - النرويج - الأمم المتحدة - الأتحاد الأوروبي