طباعة

أعرب مسئولان أمميان رفيعا المستوى عن القلق لتدهور وضع الأمن الغذائي في الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث تكافح واحدة من كل ثلاث أسر فلسطينية من أجل توفير الطعام لأعضائها. وكان كل من إرثارين كازين، المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي، وفيليبو غراندي المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، الأونروا، قد زارا إحدى قرى البدو الواقعة بين مدينتي القدس وأريحا، حيث كان يجري توزيع مواد غذائية من قبل الوكالتين.

وأعلنت مديرة برنامج الأغذية العالمي ارتارين كوزان، اليوم الجمعة خلال زيارة منطقة الخان الأحمر القريبة من مدينة أريحا في الضفة الغربية المحتلة، أن ثلث السكان الفلسطينيين يعانون انعدام الأمن الغذائي، وهي نسبة مرشحة للازدياد.

وقالت كازين إن ارتفاع أسعار المواد الغذائية وانخفاض الأجور يعني أن مليونا وستمائة ألف فلسطيني لا يعرفون من أين سيحصلون على وجبة طعامهم التالية، مضيفة أن الأمن الغذائي هو الأمن، وأنه يشكل عنصرا حيويا للسلام المستدام في جميع أنحاء المنطقة.

وقد رحبت أيضا مديرة برنامج الأغذية العالمي بالاتفاق الذي تم توقيعه مع الأونروا، والذي من شأنه أن يعزز التعاون في فلسطين وجميع أنحاء المنطقة، ويلبي الاحتياجات العاجلة للسكان.
وكانت النتائج الأولية لمسح مشترك للأمم المتحدة، قام به المكتب المركزي الفلسطيني للإحصاء، وبرنامج الأغذية العالمي، والأونروا، ومنظمة الأغذية والزراعة، فاو، قد كشف أن ما مجموعه مليون وستمائة ألف شخص، أو أربعة وثلاثون في المائة من العائلات في فلسطين، قد عانت من انعدام الأمن الغذائي في عام 2012، بزيادة هائلة تقدر بسبعة وعشرين في المئة عن عام 2011.

وتشمل العوامل المساهمة في انعدام الأمن الغذائي ارتفاع معدلات البطالة، وركود النمو الاقتصادي، والمشاكل المالية للسلطة الفلسطينية، واستمرار الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية والحصار المفروض على غزة.
وخلال زيارتهما لقرية خان الأحمر، وقع المسئولان الأمميان مذكرة تفاهم من شأنها توطيد وتوسيع الروابط بين وكالتيهما.

وقال المفوض العام للأونروا فيليبو غراندي إنه بالإضافة إلى المزيد من التعاون في مجالات الأمن الغذائي والتغذية، فبإمكان الوكالتين تبادل الخبرات في المجالات اللوجيسيتة، وإدارة سلسلة الإمداد، وغيرها من المبادرات ليس فقط في فلسطين، ولكن على المستوى الإقليمي، خاصة في مواجهة التحدي الناجم عن الأزمة السورية.
يشار إلى أن برنامج الأغذية العالمي يقدم مساعداته إلى نحو ستمائة وخمسين ألف أسرة فلسطينية، من أفقر الفقراء من غير اللاجئين، تعاني من انعدام الأمن الغذائي في فلسطين. في حين توفر الأونروا المساعدات الغذائية لأكثر من مليون لاجئ فلسطيني في مختلف أنحاء الشرق الأوسط.

المصدر : الأمم المتحدة 21/ 6 / 2013 / الجمعة

الزيارات: 2297