رصد مركز معلومات وادي حلوة- سلوان الانتهاكات الصهيونية ضد المقدسيين في المدينة خلال شهر نيسان الماضي، والتي تنوعت بين الاعتقال والاعتداء والهدم والمصادرة.

وشمل الرصد انتهاك حرية العبادة، وحملات الاعتقالات والمداهمات شبه اليومية في أحياء مدينة القدس، وانتهاك حرية التنقل والتعبير عن الرأي، وهدم المنازل، وتحرير مخالفات مرورية تعسفية، إضافة الى تصاعد اعتداءات المستوطنين المتطرفين على المواطنين المقدسيين.

وأشار في تقرير نشره اليوم الأحد إلى اعتقال الاحتلال حوالي 100 مقدسي، حيث تركزت الاعتقالات في أحياء العيسوية والقدس القديمة وسلوان وصور باهر والطور، من بينهم حوالي 25 طفلاً، أصغرهم أطفال بلغوا من العمر 13 عاماً من العيسوية، وتم تمديد توقيفهم رغم الاعتقالات غير القانونية لهم –حسب القوانين الصهيونية والدولية- حيث اعتقلوا فجرا من منازلهم، دون السماح لأحد من والديهم بمرافقتهم بسيارة الشرطة، كما تم تقييد أيديهم.

ومن بين المعتقلين ثلاثة نساء وهن انعام قلمبو ولا تزال موقوفة في سجن الرملة وتم الاعتداء عليها وضربها خلال الاعتقال، وعايدة الصيداوي احتجزت لساعات اثناء محاولتها دخول المسجد الاقصى، وهبة الطويل تم ايقافها في المسكوبية لمدة 24 ساعة بتهمة "اثارة المشاكل في الأقصى".

وشهدت الأيام الأخيرة من شهر نيسان تصعيدا صهيونيًا في عملية هدم المنازل والمنشآت التجارية من قبل بلدية الاحتلال، حيث تم هدم أربعة منازل سكنية لعائلة غيث في حي "خلة العين" بالطور، وتشريد 25 فرداً بينهم مرضى وأطفال، وهدم 7 منازل أخرى قيد الإنشاء في حي الطور و3 محلات تجارية لعائلات حمدان وابو اسبيتان وجرادات، إضافة الى هدم شرفة منزل في حي الثوري لعائلة ابو اسنينة.

وفي شهر نيسان الماضي نفذ المستوطنون عدة الاعتداءات بحق المقدسيين وممتلكاتهم، خاصة خلال احتفالاتهم بما يسمى "عيد الشعلة"، حيث تعمدوا احراق النيران بجانب منازل وممتلكات للمقدسيين، مما ادى الى احتراق سيارة لعائلة المغربي في حي الشيخ جراح، و3 حدائق لعائلات المغربي والخطيب والجاعوني بالحي، اضافة الى اصابة السكان بحالات اختناق، وفي حي جبل المكبر اشتعلت 9 سيارات تابعة للامم المتحدة أثناء توقفها في مرآب مقر المندوب السامي، منها احترق بشكل كامل، وجزء آخر لحقت به أضرار، كما أشعل مستوطنو سلوان النيران في ارض تابعة للكنيسة الأرثوذكسية في حي وادي حلوة، في وقت أظهروا فيه وحراسهم الأسلحة في محاولة لإرهاب الأهالي.